你的位置:伊斯蘭之光 >> 主頁 >> 婦女與家庭 >> 家庭倫理 >> 詳細內容 在線投稿

獨身現象(呼圖白)

排行榜 收藏 打印 發給朋友 舉報 來源: 本站原創    作者:webmaster
熱度2053票  瀏覽1226次 【共0條評論】【我要評論 時間:2009年6月12日 10:44

 呼圖白講壇

( 阿漢對照第130講 )

一卅柯 · 韓文成    編譯

خطبة الجمعة بتاريخ 19 من جمادى الآخرة 1430هـ الموافق 12 / 6 / 2009م

伊斯蘭紀元1430年6月19 日 

 西元2009年6月12日主麻演講


 

ظَاهِرَةُ الْعُنوُسَةِ

獨身現象

 

الحمد لله الذي أحاط بكل شئ علماً وجعل لكل شئ قدراً، خلق من الماء بشراً فجعله نسباً وصهراً، أحمده سبحانه وأثني عليه شكرا، كرمه يتوالى ونعمه علينا تترى، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن نبينا محمداً عبده ورسوله، اصطفاه ربه واجتباه، فكان أشرف البرية وأعلاهم ذكراً صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وصحبه والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

أما بعــد:

فأوصيكم أيها الناس ونفسي بتقوى الله، فإنها عروة ليس لها انفصام، وجذوة تضئ القلوب والأفهام، وخير زاد يبلغ إلى دار السلام، من تحلى بها بلغ أشرف المراتب، وتحقق له أعلى المطالب، وحصل على مأمون العواقب، وعفي من شرور النوائب يقول الله سبحانه: ]أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ (62) الَّذِينَ آمَنُواْ وَكَانُواْ يَتَّقُونَ[ ]سورة يونس: 62-[63

عليك بتقوى اللـه فالزمهــا تفـــز         إن التقي هو البهي الأهيب

إخوة الإسلام:

من القضايا الاجتماعية التي عنى بها الإسلام عناية بالغة، ورعاها رعاية فائقة، حيث جاءت نصوص الوحيين بالحث عليها والترغيب فيها قضية الزواج وذلك لما يترتب عليه من مصالح الدين والدنيا، ولما له من الحكم السامية، والمنافع المتعددة، والمعاني الكريمة، فهو ضرورة اجتماعية لبناء الحياة، وتكوين الأسر، وتأسيس الفضائل، وغض الأبصار، وتحصين الفروج، كما أنه أمر محبب إلى النفوس، تقتضيه الفطرة السوية، وتحث عليه الشرعة الحنيفية، ويتطلبه العقل الصحيح، ويألفه الطبع السـليم، به تتعارف القبائل، وتتكون الشعوب، وتتكاثر الأمم، فيه الراحة النفسية، والطمأنينة القلبية، ويكفيه أنه آية من آيات الله الدالة على حكمته، والداعية إلى التفكير في عظيم خلقه، وبديع صنعه ]وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ[ ]سورة الروم:  [21

فيه تكثير عدد الموحدين، وتحقيق محبة رب العالمين، ومباهاة خاتم المرسلين فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: كان رسول الله r يأمر بالباءة وينهى عن التبتل نهياً شــديداً ويقول: "تزوجــوا الودود الولود إني مكاثر الأنبياء يوم القيامة" (أخرجه الإمام أحمد) ويقول ابن مسعود رضي الله عنه"لو لم يبق من أجلي إلا عشرة أيام أعلم أني أموت في آخرها ولي طول على النكاح لتزوجت مخافة الفتنة "ويقول الإمام أحمد رحمه الله: "ليست العزوبة من أمر الإسلام في شئ، ومن دعاك إلى غير الزواج دعاك إلى غير الإسلام"

أيها الإخوة المؤمنون:

من المشاكل الاجتماعية الخطيرة التي خيمت على كثير من الشباب ذكوراً وإناثاً مشكلة العنوسة وتأخُّر سن الزواج، تتقدم بهم السنون، والعراقيل تزداد أمامهم، والمشكلات تتفاقم في وجوههم، ومما يزيد الأمر خطورة مطالعة ما أثبتته آخر الإحصاءات عن حالات الطلاق والعنوسة، فقد بلغت نسبة الطلاق في بعض بلاد المسلمين 35% من إجمالي حالات الزواج وبلغت نسبة العنوسة 20%، وهذا مما يحتم على الغيورين في هذه البلاد السعي الجاد لكشف أسباب هذه الظاهرة ثم العمل على الحد منها.

أمة العقل والحكمة:

لقد خدع كثير من بنات المسـلمين عن طريق الغزو الفكري، الموجه ضد عقيدة المسلمين، ومبادئهم وأخلاقهم، أفلام وقصص ودعايات، يبثها أعداء الأمة بقصد الإطاحة بكيانها، وإفساد مجتمعاتها، إثارة للغرام بين الفتيان والفتيات، تحذير للفتاة من الزواج المبكر، تضخيم لأمر الدراسة والوظيفة، حتى إذا تقدمت بالفتاة السن وبلغت من الكبر عتياً، وذهبت نضارتها، وذبلت زهرة شبابها، عزف عنها من يريدها، فلا يكون أمامها بعد ذلك إلا الطرق الملتوية والسبل المحرمة إلا من عصم الله بعدها يحصل الندم  ولات  ساعة مندم، تتمنى وهي ترى الأطفال مع أمهاتهم، أن يكون لها طفل حتى ولو خسرت ما عندها.

أيها الإخوة في الله:

هناك أسباب أخرى لتفشى العنوسة في مجتمعات المسلمين، أهمها: العادات والتقاليد التي قُدِّمت على تعاليم الدين القويم، كإصرار بعض الآباء والأولياء على أن يكون المتقدم للزواج من نسب كذا وكذا ولو تبقى  ابنته عانساً.

ها هو زيد بن حارثة الذي كان من سبي الجاهلية، يعتقه رسول الله ثم يتبناه قبل تحريم التبني - ثم يزوجه من ابنة عمته زينب بنت جحش، وهو مولى وهي من أشراف قريش ولكنها التقوى التي هذّبت النفوس وأذابت الفوارق.

وها هو عبد الرحمن بن عوف القرشي، يزوّج أخته من بلال الحبشي، أبعد هذا يا عباد الله- حجة لمن كان سبباً في عنوسة ابنته أو قريبته، وهل من نسب خير من الإيمان بالله والاستنان بسنة رسول الله.

إخوة الإيمان:

ومن الأسباب المهمة: تغالي الأولياء في مهور بناتهم، فتضيع الفتاة  بين الشروط الصعبة والتقاليد الموروثة.

يكلف الشاب من المهر مالا يطيق، وقد يتحمل بعض الديون الباهظة، في أمور لا طائل من ورائها، فلربما دخلت الكراهة إلى قلبه بسبب هذه المشاق العظيمة.

وقد أنكر النبي r على المغالين في المهور، فقد جاء رجل فقال: يا رسول الله، إني تزوجت امرأة على أربع أواق من فضة يعني: مائة وستين درهماً فقال النبي r "على أربع أواق ؟!  كأنما تنحتون الفضة من عرض هذا الجبل، ما عندنا ما نعطيك" (أخرجه مسلم).

ويقول عمر رضي الله عنه: "لا تغالوا صداق النساء، فإنها لو كانت مكرمة في الدنيا أو تقوى عند الله كان أولاكم وأحقكم بها محمد r "ما أصدق امرأة من نسائه ولا أصدقت امرأة من بناته أكثر من اثنتي عشرة أوقية، وإن الرجل ليثقل صدقة امرأته حتى يكون لها عداوة في نفسه" (أخرجه ابن ماجه).

وكم في الأولياء من يردون الشباب الصالح لقلة ذات اليد، متناسين قول المصطفى r: "إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض" (أخرجه الترمذي)، وقد تعهد الله للفقير المريد للزواج إعفافاً لنفسه بالغنى فقال عز وجل ]وَأَنكِحُوا الْأَيَامَى مِنكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِن يَكُونُوا فُقَرَاء يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ[ ]سورة النور:  [32وفي الحديث "ثلاثة حق علي الله عونهم: المجاهد في سبيل الله، والمكاتب يريد الأداء، والناكح يريد العفاف" أخرجه الترمذي، ويقول أبو بكر رضي الله عنه "أطيعوا الله فيما أمركم من النكاح ينجز لكم ما وعدكم من الغنى"

أيها الناس:

ومن جديد أسباب تفشي العنوسة، ما انتشر مؤخراً في بعض أوساط المسلمين، من عضل البنات ومنعهن من الزواج طمعاً في المرتب الذي يحصلن عليه من الوظيفة، هي تعمل وتكدح، وهو يتفكه بمالها، وماذا تساوي الدنيا بكنوزها وأموالها إذا تعنست ابنته أو وقعت في محظور.

ومن الأسباب أيضا ضعف دين المرأة، وتبرجها واختلاطها بالرجال، فالمرأة التي رغب الشارع في زواجها هي ذات الدين ففي الحديث: "تنكح المرأة لأربع: لمالها ولحسبها ولجمالها ولدينها فاظفر بذات الدين تربت يداك" (أخرجه مسلم).

أقول ما تسمعون واستغفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين فيا لفوز التائبين ويالسعادة المستغفرين. اللهم اغفر لنا وارحمنا وأنت خير الغافرين.

        讚美安拉洞曉一切,使萬物各有定數,他用精液造化人類,使其結為血親和姻親,我無限讚美和感謝主源源不斷的恩典;我見證萬物非主,惟有安拉,獨一無二的主;我見證先知穆罕默德是主的僕人和使者,主選擇他成為人類中最高貴和高尚的人,願主賜福安吉祥於他和聖裔、全體聖伴及其歷代追隨者們,直至報應日!     

        安拉的僕民啊!

        我囑告你們和我自己要敬畏安拉,敬畏主是牢不可破的堅柄,是照亮心靈和理性的火炬,是通往天堂的最佳旅費,凡持敬主之心者必能達到最光榮的品級和實現最遠大的理想,也必能獲得善果和免遭各種災禍,至尊主說:“【62】安拉的盟友們確實無懼無憂,【63】他們信主而敬畏主。”(《古蘭經》10章62-63節)

        敬主方能成功         秉持一身正氣

        各位教胞:

        婚姻問題是伊斯蘭十分重視和關心的社會問題之一,這不僅是因為古蘭經和聖訓明令宣導鼓勵婚姻的緣故,也因其能給人的信仰和生活增加益處,以及它所包含的崇高智慧和積極意義。婚姻是社會生活、組建家庭、建立美德、廉潔自律、保守貞操的先決條件,是天性所需、教法敦促、理性要求的一件令人身心愉快的事情,它非常符合人性。通過婚姻,人類族群關係得到鞏固,民族得以發展壯大,個人身心獲得安寧。婚姻是主的神跡之一,它足以證明主的偉大智慧和引人思考偉大而神奇的造化:“他的神跡之一,是為你們從同類中造化了配偶,以便你們彼此相依,並使你們互相產生愛情和感情。這對覺悟的民眾確實有很多啟發。”(《古蘭經》30章21節)

        婚姻可以增長認主獨一者的數量,可以實踐人對主的愛,同時也能為先知爭榮耀,聖伴艾奈斯·本馬利克(主降喜愛)傳述:“聖使命令人們結婚,嚴禁過獨身生活,他說:‘你們要與喜歡的能生育的女子結婚,在複生日我將與先知們比賽誰的民族人數多。’”(《艾哈邁德聖訓錄》)

        聖伴伊本麥斯歐德(主降喜愛)曾說:“假如我知道自己的生命只剩十天時間,而我還有能力結婚,那麼我一定會結婚以免受誘惑而犯罪。”

        伊瑪目艾哈邁德(主降慈憫)說過:“獨身主義與伊斯蘭不沾邊,誰主張不結婚,誰就是主張放棄伊斯蘭。”

        然而,目前嚴重影響許多穆斯林青年男女的社會問題之一,就是獨身和晚婚問題。這個群體的很多同齡人已結婚生子,而她(他)們卻遇到的障礙越來越多,所面臨的問題也越來越嚴重。有關離婚案件和獨身現象的最新統計資料表明這一問題正變得日益凸出,有些穆斯林地區的離婚率為35 %,獨身率為20 %,這是一個亟待認真解決的問題,希望這些地區的有識之士能夠揭示其原因,並盡力制止這一現象進一步蔓延。

        導致穆斯林社會出現獨身現象的主要原因有以下幾個方面:

        1)許多穆斯林女性由於受非伊斯蘭信仰和錯誤價值觀的影響和誤導,被各種媒體如影視、小說和廣告宣傳的腐朽文化所欺騙。這些宣傳意在瓦解伊斯蘭實體和腐蝕穆斯林社會,鼓勵男女青年不負責任地隨便戀愛,鼓動女青年不要早婚,誇大學習和工作的重要性,從而使得許多女孩子超過了適婚年齡,成為愁嫁的“剩女”,失去了花季年華,青春之花開始枯萎,最後造成了同齡男性嫌棄她,而降低標準嫁人她又不甘心的尷尬局面。從此,她面臨的是一條曲折而心酸的道路,除了極少數幸運者之外,大部分大齡姑娘在悔恨中苦熬孤獨長夜,尤其在看到別人的孩子與媽媽在一起享受天倫之樂時,她多麼希望自己也能有一個孩子啊!哪怕為此而付出一切也在所不惜。

        2)傳統習俗淩駕於伊斯蘭原則之上,比如有些家長過分講究門當戶對,哪怕女兒因此而變成獨身也不在乎。

        聖伴載德·本哈利塞在蒙昧時期是一個奴隸,是先知將他釋放成自由民,並在收養義子被禁之前曾將他認作義子,然後把自己姨媽的女兒載乃卜·冰特哲赫什嫁給了載德。一個是奴隸,一個出身古萊什名門貴族,正是對主的虔誠淨化了他們的心靈,使其超越了階級和門第的偏見。

        還有古萊什貴族出身的聖伴阿卜杜拉赫曼·本奧夫將自己的妹妹嫁給了埃塞俄比亞黑人比倆裡。安拉的僕民啊!比起這些先賢來,那些讓自己的女兒或親戚變成獨身者的人還有什麼理由可講呢?難道還有比信仰安拉和遵循聖行更好的門第嗎?!

        3)家長過於看重彩禮,很多女孩就是讓那些苛刻的條件和陳規陋俗給耽誤了青春。有的男青年因無力承擔昂貴的彩禮知難而退,有的為此而負債累累,最後因此而對女方心生怨恨。

        先知(主賜福安)憎惡那些攀比彩禮的人,曾有人來向先知求助說:“聖使啊!我娶一個女人準備要花四個歐給亞(相當於一百六十個銀幣)。”先知說道:“要花四個歐給亞?!好像你們是挖銀山的,我們可沒有這麼多錢給你。”(《穆斯林聖訓錄》)

        大賢歐麥爾(主降喜愛)說過:“你們要彩禮不得過分,假如女方不圖今世虛榮而敬畏主,那就應該聽先知穆罕默德的話:‘給任何一個婦女或姑娘的彩禮,最多不得超過十二個歐給亞,男方肯定會因彩禮過重而對女方心生恨意。’(《伊本瑪傑聖訓錄》)

        許多女方家長拒絕家境貧寒的優秀青年的求婚,說明他們忘記了先知(主賜福安)所說的話:“如果有人來求婚,其信仰和品德令你們滿意,那麼就將女兒許配給他吧!否則,地方上就會生出是非和傷風敗俗的事情來。”(《鐵密濟聖訓錄》)

        安拉給想以結婚而潔身自律的窮人許諾說將使他們富足:“你們要讓未婚的男女、善良的男女奴僕互相成婚,如果他們家境貧寒,安拉將以其恩典會使他們富裕,安拉是寬容明察的主。”(《古蘭經》24章32節)

        聖訓:“有三種人必會得到安拉的援助:為主聖戰的人,簽訂贖身契約的人,為潔身自律而結婚的人。”(《鐵密濟聖訓錄》)

        大賢艾卜拜克爾(主降喜愛)說過:“你們要服從安拉的命令而結婚,他就會履行給你們富足的諾言。”

        4)家長貪圖女兒上班所得的工資。孩子起早貪黑地辛勤工作,而家長卻為算計她掙的那一點收入而盡可能地拖延其結婚,一旦女兒成了大齡剩女或陷入違禁非法之事,就是掙再多的錢又有何用呢?

        5)有的女孩子伊斯蘭信仰薄弱,喜歡炫耀美色和與異性混雜。其實,有教門的女孩子是最令人愛慕的人,聖訓說:“娶妻考慮四個因素:錢財、門第、美貌、教門。你就娶個有教門的女人,否則你會受傷。”(《穆斯林聖訓錄》)

        我講這些,祈望主饒恕我和你們以及所有的穆斯林,懺悔者必定會成功,求饒者必定會幸福。主啊!求您饒恕和慈憫我們吧!您是最好的寬恕者。

 


感謝流覽伊斯蘭之光網站,歡迎轉載並注明出處。

TAG: 呼圖白 婚姻
頂:83 踩:112
對本文中的事件或人物打分:
當前平均分:-0.57 (445次打分)
對本篇資訊內容的質量打分:
當前平均分:-0.81 (417次打分)
【已經有995人表態】
285票
感動
215票
路過
231票
高興
264票
同情
上一篇 下一篇
發表評論

網友評論僅供網友表達個人看法,並不表明本網同意其觀點或證實其描述。

查看全部回復【已有0位網友發表了看法】