你的位置:伊斯蘭之光 >> 主頁 >> 至聖與聖訓 >> 穆罕默德聖人 >> 詳細內容 在線投稿

先知是主給人類的慈憫(呼圖白)

排行榜 收藏 打印 發給朋友 舉報 來源: 本站原創    作者:webmaster
熱度3960票  瀏覽1283次 【共0條評論】【我要評論 時間:2010年2月25日 19:18

  呼圖白講壇

( 阿漢對照第168講 )

 一卅柯 · 韓文成    編譯

خطبة الجمعة بتاريخ 5 من ربيع الأول 1431هـ الموافق 19 / 2 / 2010م

伊斯蘭紀元1431年3月12 日 / 西元2010年2月26日主麻演講


 

الرَّحْمَةُ الْمُهْدَاةُ وَالنِّعْمَةُ الْمُسْدَاةُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ

先知是主給人類的慈憫

 

إِنَّ الْحَمْدَ للهِ، نَحْمَدُهُ وَنَسْتَعِينُهُ وَنَسْتَغْفِرُهُ، وَنَعُوذُ بِاللهِ مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنَا وَمِنْ سَيِّئَاتِ أَعْمَالِنَا، مَنْ يَهْدِهِ اللهُ فَلاَ مُضِلَّ لَهُ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلاَ هَادِيَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَن لاَّ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ.

أما بعد:

فيا عباد الله أوصيكم ونفسي بتقوى الله تعالى وطاعته، واعلموا أن الله صلى على نبيـه قديماً فقال تعالى: ]لَقَدْ مَنَّ اللّهُ عَلَى الْمُؤمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْ أَنفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُواْ مِن قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُّبِينٍ[ [164: آل عمران]

أيها الأحبة في الله:

يمنّ الله على المؤمنين ببعثة الرسول -r- مع أنه بعث إلى الناس كافة، ولكنه خص المؤمنين لكونهم المنتفعين ببعثته. فهو من أنفسهم، مثلهم يفهمون كلامه، ولا يحتاجون إلى ترجمان: ]وَمَا أَرْسَلْنَا مِن رَّسُولٍ إِلاَّ بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ فَيُضِلُّ اللّهُ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ[ [إبراهيم: 4]، بل هو من أشرفهم نسباً، وأكرمهم محتداً .. وهو من أنفسهم، بشر مثلهم، يأنسون به، ولو كان ملكاً لم يحصل لهم كمال الأنس: "قل إنما أنا بشر وهذه منّة من الله تعالى تتلوها منن: يتلو عليهم آياته في كتاب ربهم. ويزكيهم ويطهرهم من جميع الأرجاس التي يغرقون فيها إلى آذانهم .. ويعلمهم الكتاب والحكمة: القرآن والسنة، ويخرجهم من ظلمات الجهل والأمية. وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين. وأي ضلال أشد مما كانوا فيه من ضلال؟

ضلال في العقيدة، حيث كان لكل قبيلة صنم، بل كان لكل بيت صنم، وكان حول الكعبة ثلاثمائة وستون صنماً وتدرجوا من عبادة الأصنام إلى عبادة الأحجار.

أخرج البخاري عن أبي رجاء العطاردي قال: "كنا نعبد الحجر،فإذا وجدنا حجراً خيراً منه ألقيناه وأخذنا الآخر".

أرأيت إلى هذه العقلية الضالة كيف تفكر؟ وكيف تعتقد؟ وكيف تصنع آلهتها؟ يعبدون ما ينحتون،حتى إذا خجلوا من أنفسهم قالوا: ]مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى[ [الزمر:3]، ]بَلْ قَالُوا إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِم مُّهْتَدُونَ[ [الزخرف:22]، يتوارثون الكفر كابراً عن كابر، دون دليل من كتاب أو أثارة من علم، أو حياء من أنفسهم.

وضلال في المجتمع حيث تحرم المرأة من أبسط حقوقها وكانت تورث ولا ترث،وتعضل بعد طلاقها من زوجها أو بعد وفاته، وتكون من نصيب أول من يضع ثوبه عليها. وأشد من ذلك ما بلغته الجاهلية من كراهيتهم للبنات إلى حد دفنها حية في التراب. ويصور القرآن الكريم هذه المأساة ويقول: ]وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالأُنثَى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدّاً وَهُوَ كَظِيمٌ (58) يَتَوَارَى مِنَ الْقَوْمِ مِن سُوءِ مَا بُشِّرَ بِهِ أَيُمْسِكُهُ عَلَى هُونٍ أَمْ يَدُسُّهُ فِي التُّرَابِ أَلاَ سَاء مَا يَحْكُمُونَ[ [النحل: 58 – 59].

أيها المسلمون:

لقد كانت الحروب تدور لأتفه الأسباب، كما وقعت الحرب بين بكر وتغلب، ابني وائل، و استمرت أربعين عاماً من أجل رجل ضرب ناقة لغيره في ضرعها فاختلط دمها بلبنها، ولم تكن هذه الجاهلية قاصرة على بلاد العرب، وإنما كانت في العالم كله وفي بلاد تدعي الحضارة وهي تعبد النار ،أو تعبد البقر، وتحرم المرأة من أخص خصائصها، بل كانت تشعل فيها النار إذا مات زوجها.

ثم كانت منّة الله على عباده ببعثة المصطفى -r- التي لا تقوم بمال الدنيا كلها، بعثه الله بالهدى ودين الحق ليضع الجنس البشري في مساره الصحيح، وليشفيه من أمراضه قبل أن تقضي عليه، ويطهر قلوب الأفراد والمجتمعات وعقولهم، وبيوتهم وأعراضهم، وحياتهم وبواطنهم، ويردهم إلى الصواب قبل أن يفقدوا آخر أمل في نجاتهم، وفي مدة لا تساوي في عمر الزمان شيئاً في ثلاثة وعشرين عاماً من عمر الرسول r، وفي عشرات السنين من بعده تغير وجه الحياة واستقامت موازين الخلق، وارتفعت أعلام الحق، وسرى الإسلام في قلوب الناس فأحياها، كما تحيا الأرض الميتة بوابل المطر.

من كان يصدق أن يحدث هذا في مدة وجيزة وكأن الناس غير الناس، الذين كانوا يعبدون الأصنام حطموها بأيديهم والذين كانوا يشربون الخمر أراقوها في سكك المدينة. والذين كانوا يعشقون الحروب أصبحوا دعاة سلام،والذين كانوا يعيشون على الحرام أصبحوا دعاة  ورع، والذين كانوا يفعلون الفواحش أصبحوا حراساً على الفضيلة. والذين كانوا يتوارثون الجهل أصبحوا بناة حضارة، وأساتذة العالم. والذين كانت الأنانية تقتلهم والطمع يستبد بهم، والعدوان يستهويهم، أصبحوا يؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة. والذين كانوا على شفا حفرة من النار أصبحوا بنعمة الله إخواناً.

من الذي غيرهم؟ من الذي غسلهم من أدران الوثنية وأوهام الشرك؟ من الذي جعلهم خلقاً آخر؟ الله تبارك وتعالى غيرهم بالإسلام، الذي حمل لواءه سيد الخلق، وبالقرآن الذي أنزله الله على عبده ليكون للعالمين نذيرا.

فميلاد الرسول -r- في الحقيقة هو ميلاد الإسلام، وهو انطلاق دعوة، هو إنشاء دولة، هو مبعث حضارة، هو اعتلاء حق، وظهور دين على الدين كله ولو كره الكافرون.

فاحمدوا الله أيها المسلمون على نعمة الإسلام، واستقيموا على هداه، وتمسكوا بكتابه، واقتدوا برسوله: ]لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً[ [الأحزاب: 21]

بارك الله لي ولكم في القرآن الكريم ونفعني وإياكم بما فيه من الذكر الحكيم، أقول قولي هذا وأستغفر الله العظيم لي ولكم فاستغفروه، إنه هو الغفور الرحيم .

一切榮耀屬於安拉,我們讚美主、求主佑助、求主寬恕,求主保佑我們免遭自身惡行的傷害;受主指引者無人能迷誤之,遭主棄絕者無人能引導之;我見證萬物非主,惟有安拉,獨一無二的主;我見證先知穆罕默德是主的僕人和使者,願主賜福安於他和聖裔、聖伴們!

安拉的僕民啊!

我囑告你們和我自己要敬畏和順從安拉,安拉早就祝福自己的先知說:“安拉確實給信士們施恩了,因為他從他們的同類中派遣了一位使者,給他們宣講主的奇跡,使他們得到淨化,並給他們教授天經和智慧,而在此之前他們顯然是在迷誤之中。”(3164

各位教胞

安拉派遣最後一位使者施恩于全人類,但只有信士們有福受益。這位使者來自他們的同類,說著他們能夠聽得懂的話語:“我每派遣一位使者,總是用其民族的語言進行說明。然後,安拉使所願者陷入迷誤,使所願者走上正道,他是至強至睿的主。”(144

這位使者出身名門貴族,是其同類中人人喜歡交往的一員。假如他是一位國王,人們肯定無法和他親密接觸。“你說:‘我是一個像你們一樣的凡人。’”(18110

這就是安拉所賜的一大恩典 —— 給他們宣講天經的奇跡,使他們得到淨化,除去一切快要淹沒他們的污穢;並給他們教授天經和智慧 —— 《古蘭經》和聖行,使他們脫離愚昧無知的黑暗。而在此之前他們處在最荒謬的迷誤之中!

那是一個信仰迷誤的時代,每個部落甚至每個家庭都有一個崇拜的偶像。在麥加的開爾白天房周圍有三百六十個偶像,人們已從崇拜偶像逐漸演變成崇拜石頭。聖伴艾蔔拉嘉·阿塔爾迪(願主喜愛之)曾說:“我們以前都是在崇拜石頭,每當發現一塊更好的石頭時,就扔掉原先的而開始崇拜新的石頭。”

你見過如此荒唐之事嗎?他們是怎麼想的?又是怎樣造神的?他們崇拜自己雕刻的東西,甚至連他們自己都感到不好意思時會說:“我們崇拜這些東西,只為它們能使我們接近安拉。”(393

“他們說:‘我們有了祖先信奉的宗教,我們必須遵循祖先的遺俗。’”(4322

他們大言不慚地繼承了對主的不信,卻沒有任何天經和歷代先知遺訓的依據。

那是一個畸形變態的社會,婦女被剝奪了最基本的權利。婦女像牲口一樣被轉來轉去地繼承,卻沒有任何繼承權。死了丈夫或被休的婦女,一般被阻止再婚,只是屬於第一個搶到她的男人的財產。在那個蒙昧時期,更令人髮指的是歧視女性到了活埋女嬰的程度,《古蘭經》描述這一慘景說:“【58】當他們有人獲悉自己得了女孩時,便臉色發青、怒火中燒,【59】他會因此感到無顏見人。‘是忍辱留下呢?還是就地埋掉呢?’他們的決定多麼殘忍啊!”(165859

各位穆斯林:

蒙昧時期的人們往往因微不足道的事情而大動干戈,就像瓦伊勒的子孫柏克爾和太格萊布兩個部落之間發生的戰爭竟然持續了四十年,而起因僅僅是因為有一個男的打了另一個人的駱駝的乳房,導致血和奶混在了一起。而諸如此類的愚昧事情,並不限於阿拉伯國家,當時在全世界範圍內都是如此。在那些文明古國,人們同樣陷入拜火、拜牛、拜人、拜各種東西的迷誤之中,婦女的境遇更是普遍悲慘,死了丈夫的婦女被逼殉葬十分普遍。···

安拉派遣最後一位使者帶給人類的恩典,是今世的一切物質財富無法衡量的。安拉派他傳播正教,是為了將人類引上正道,醫治人類所患的痼疾,啟迪個人和社會的理性,保護人們的家園和貞操,淨化人們的生活和思想,使他們在喪失得救的最後希望之前將他們拯救過來。在使者傳教的短短二十三年時間,和他去世後的幾十年時間裏,人類的生活面貌發生了巨大的變化,道德的天平恢復了平衡,正義的旗幟高高飄揚,伊斯蘭深入人心,就像枯死的土地得到了雨露的滋潤,人心得以復活。

誰能相信阿拉伯人在這麼短的時間裏會發生如此巨大的變化呢?這些人變得好像不是原來崇拜偶像的那些人,他們親手毀掉了偶像,將視若其命的酒全都潑到了馬路上,嗜好戰爭的他們轉身成為了和平的宣導者,以前非法營生的他們個個都成了虔誠的宣教員,過去盡幹壞事的人完全變成了道德的守護者。世代愚昧的他們一躍而成為文明的建造者和世人的楷模,以前自私、貪婪、侵犯他人的人,現在變成了慷慨大方、捨己為人的君子。就是這些互相廝殺而瀕於滅亡的人,由於主的恩典全都變成了兄弟姐妹。

是誰改變了他們?是誰滌除了他們崇拜偶像的泥垢和以物配主的幻想?又是誰把他們改造成了另一種人?是至尊無比的安拉用伊斯蘭改變了他們,他令使者高舉伊斯蘭大旗,用他所降賜以警世人的《古蘭經》改變了他們。

事實上,安拉的使者—— 先知穆罕默德(願主福安之)的誕辰,就是伊斯蘭的誕辰,是發出的伊斯蘭宣言,是伊斯蘭政權的紀元,是正信文明的開始,是真理戰勝謬誤、正教壓倒邪教的表現!即便有人不願意也罷,這已是不可更改的事實。

所以,穆斯林要感贊安拉所賜的伊斯蘭恩典,要堅守伊斯蘭正道、遵守主的天經,以主的使者為榜樣:“對於期盼安拉和後世並多紀念安拉的人而言,安拉的使者就是你們的優秀典範。”(3321

願主以偉大的《古蘭經》賜福我和你們,使我們大家受益於天經的睿智教誨。

我講這些,祈望偉大的主饒恕我和你們大家,向主懺悔吧!主是至恕至慈的。


感謝流覽伊斯蘭之光網站,歡迎轉載並注明出處。
頂:168 踩:179
對本文中的事件或人物打分:
當前平均分:-0.52 (729次打分)
對本篇資訊內容的質量打分:
當前平均分:-0.42 (646次打分)
【已經有2238人表態】
594票
感動
525票
路過
534票
高興
585票
同情
上一篇 下一篇
發表評論

網友評論僅供網友表達個人看法,並不表明本網同意其觀點或證實其描述。

查看全部回復【已有0位網友發表了看法】